Mohamed Arkoune

Spiritualité et méditation dans le respect et la tolérance

Mohamed Arkoune

Messagepar Algérien » 12 Nov 2006, 22:42

Bonjour les amigos ,

Dites moi, y-t-il quelqu'un qui a déjà lu des livre de Mohamed Arkoune ?? Sinon quelqu'un qui connait les titres de ses oeuvres.

Je connais pas bien l'idéologie du mec, je voulais avoir une idée sur sa vision, car à ce que je sache, il fait des reflexions sur le monde islamique du 13ème siècle au 21ème siècle, il est pour une révision du patrimoine historique, mais je ne connais pas vraiment ses idées.

Hel min moujib ??
Avatar de l’utilisateur
Algérien
Actunaute accro
 
Messages: 15713
Inscription: 27 Avr 2005, 22:20
Localisation: Bled Kikkèh.

Messagepar Algérien » 12 Nov 2006, 22:56

Je viens de trouver un truc, sur sa lecture au Coran :

[right]

وعن قراءته للقرآن الكريم، ينتقد اركون القراءات الإسقاطية اللاتزامنية، بمعنى تلك القراءات التي تُسقط على القرآن ما ليس فيه، مثل تلك التي وجدت فيه الذرة ونظرية التطور، فهذا خطأ لان هذه الأشياء غير موجودة فيه، فلا يضير القرآن شيء ألا يحتوي على الاكتشافات العلمية والفيزياء الحديثة. فالقرآن كتاب ديني عظيم، وليس كتاباً في علم الجغرافيا أو التاريخ أو الذرة أو البيولوجيا…ولكن من شدة غيرة المسلمين عليه، فإنهم يريدونه أن يحتوي كل شيء. لقد آن الأوان –كما يطالب اركون- أن يقرا المسلمون القرآن لكي يفهموه على حقيقته، لكيلا يقولوه مالا يريد قوله؛آن الأوان لان يروه في نسيجه اللغوي الحقيقي القائم على الرموز الرائعة والمجازات المتفجّرة التي تسحر الألباب.من ناحية ثانية يؤكد محمد اركون على الجانب التنزيهي للدين حيث إن الأنبياء يغلِّبون الروحي على الدنيوي، والرمزي على المادي، والأخلاقي على التكتيكي المنفعي…لكن الأنظمة السياسية المهووسة بالسلطة والمحافظة عليها أو إعادة اقتناصها تُقلب المعادلة ولا ترى في الدين إلا مجرد أداة للتوصل إلى مآربها.
[/right]

Là, on a quelque chose de commun :lol:
Avatar de l’utilisateur
Algérien
Actunaute accro
 
Messages: 15713
Inscription: 27 Avr 2005, 22:20
Localisation: Bled Kikkèh.

Messagepar h@k13 » 12 Nov 2006, 23:02

interessent lol
Avatar de l’utilisateur
h@k13
 
Messages: 1232
Inscription: 08 Nov 2006, 23:55

Messagepar Algérien » 12 Nov 2006, 23:17

Mais sincèrment, je ne cesse pas de me poser cette question :

- Pourquoi on nous empeche, indirectement, de lire et comprendre le Coran et de nous contenter de lire des exegèses selectionnés ??? Est ce qu'on veut qu'on lise le Coran de la même manière qu'eux ( EUX = Les differents Savants qui ont chacun une interpretation differente du texte coranique ) ??
Avatar de l’utilisateur
Algérien
Actunaute accro
 
Messages: 15713
Inscription: 27 Avr 2005, 22:20
Localisation: Bled Kikkèh.

Messagepar dzprincesse » 12 Nov 2006, 23:56

tu sais algérien c difficile de parler du coran..car c pas seulement ce qu'on lit il faut bein savoir lire entre les lignes..et c pas evident pour tout le monde...en plus il ya la langue aussi.. :? :?
Avatar de l’utilisateur
dzprincesse
 
Messages: 3187
Inscription: 21 Mai 2006, 02:47

Messagepar Algérien » 19 Nov 2006, 04:08

La lecture du Coran, certes, elle n'est pas donnée, mais ce n'est pas une exclusivité d'une tranche dans la societé.

Par exemple, la maitrise du : Ennassikh Wel Mansoukh ( Les versets mis à jours ), c'est l'une des règles mises par les Savants pour une bonne lecture du Coran.

Ils ont mis une listes dans trois catégories :

- Versets dont le texte a été effacé du Coran mais qui reste applicable : Lapidation par exemple.

- Versets effacés carrément.

- Versets dont le texte n'a pas été effacé mais qui a été mis à jour par un autre verset. ( Le grand problème posé de Ayette Essayf contre Ayatte Houriyette El i3tiqad - Verset de l'épée VS les versets de la liberté de culte -).

Certains chercheurs réfusent carrément cette règle même s'ils reconnaissent la mise à jour ( désolé pour l'expression mais je la trouve très contemporaine ;) ). Ils s'appuient sur un verset coranique : Wa ma nanssikh min ayatine aw nounsiha, naeti bi kheyrène minha aw mithlaha ( (ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها، ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير) –البقرة 106.). Donc oui pour la mise à jour ( sorry ) mais non pour la premiere catégorie : Versets dont le text a été effacé et qui reste valable.

Moi personnellement, suite à une toute petite recherche, j'ai trouvé qu'il existait une quatrieme catégorie :

- Verset dont ni le texte ni l'application n'ont été annulés durant la vie du Prophèete ( se3ws ) mais qui a -ont- été mis en quarentaine. Le verset en question : El mouealaffati qouloubouhoum. Ca concerne les gens concernés par la Zakat ( les bénéficaires ), y avait parmi eux El moueallaffati qouloubouhoum, qui sont les nouveaux musulmans pour les attirer encore plus. Mais depuis l'ère du deuxième Calife Omar (re3) cette catégorie ne touchaient pas de l'argent de la Zakat, ( peut être qu'il n y avait pas eu de nouveaux musulmans !!!! ).

La question que je pose :

- Peut-on mettre en quarentaine un verset coranique qui ne convient pas à notre quotidien ?? ( Je ne critique pas Omar -re3- , mais je me pose vraiment la question ). !!!!

Vous voyez pourquoi je crois qu'il nous faut de nouvelles lectures et du Coran et de la Sunna et de l'histoire ( Concernant l'histoire, je parle d'une lecture objective et non pas des épopées qu'on nous chante tout le temps ).
Avatar de l’utilisateur
Algérien
Actunaute accro
 
Messages: 15713
Inscription: 27 Avr 2005, 22:20
Localisation: Bled Kikkèh.

Messagepar Algérien » 04 Fév 2007, 02:06

[right]

محمد أركون قال بأن ''الوعي التاريخي لدينا غائب''
''الخطاب الإسلامي تحريضي ومليء بالظلامية''

المصدر: ح· عبد القادر
2007-02-04







قال أركون ''إن الخطاب الديني الإسلامي خطاب تحريضي مليء باللغة الظلامية، خطاب ضد العقل وضد المنطق· وقد اشتغل العديد من تلامذتي على محتوى الخطاب الديني في مساجد فرنسا وهولندا وعدد من الدول الإسلامية، فهي تعاني من الجمود والركون للماضي، وأنا سأقارن هنا مقارنة تاريخية لأنني أعطي دائما دورا للتاريخ· وذلك لأن المجتمعات العربية لم تع وعياً كافياً بأهمية صلتها بتاريخها، الدور التاريخي والدور الديني في ذلك منذ عام 1945 ومع نهاية الحرب العالمية الثانية كانت هناك مرحلة هامة لإنتاج مجتمعاتنا، فبعد الحرب العالمية دخلنا في حروب التحرر من الاستعمار في كافة أقطارنا العربية''· هذه الحروب فرضت، حسب أركون، على جميع المجتمعات أن تعطي أولوية لما يسمى بأيديولوجيا النضال والكفاح· وأضاف قائلا ''ثم بعد الاستقلال نواجه المهمات الأخرى التي لم نقم بها قبل ذلك، وبناء الدولة الحديثة، على حسب ما وصلت إليه تجربة بناء الدولة على أساس ما اكتسبناه من خبرة وثقافة وما يتعلق بالنظام الديمقراطي الموجود؛ ثم كيف نتكلم عن مجتمع مدني وظاهرة الدولة لم تتكون بعد، وليس لها مرجعية ثقافية حضارية بعد؟ فهل نرجع للمرجعية الإسلامية أو المرجعية العثمانية أو أي من العصور؟ المؤسف أن الوعي التاريخي لدينا غائب وكنا نأمل بعد الاستقلال أن نعمل على إنشاء مجتمع ديمقراطي متفتح، لكن للأسف أيديولوجيا الكفاح والنضال خلقت تصوراً أسطوريا خياليا لما لا نزال نسميه الغرب، ورؤيتنا على أن الغرب هو الذي يعيق تطورنا وهو الذي خرب ثقافتنا· وللأسف هذا الخطاب لا يزال يبعدنا عن فكرة المجتمع المدني الذي لا يمكن أن يكون له وجود دون حضور لدولة القانون؛ هما يسيران معا متضافرين ومتوازنين، لا يمكن إنشاء مجتمع مدني دون دولة القانون، تلك الدولة التي تحترم القانون وأيضا بناء ثقافة المواطنة الغائبة من خطابنا السياسي وتلك مشكلة هامة للغاية· من كل ذلك علينا أن نشرع في ذلك حتى نساهم ولأول مرة في إنتاج تاريخي على مستوى العالم''·

[/right]

http://www.elkhabar.com/quotidien/lire. ... 549&idc=32
Avatar de l’utilisateur
Algérien
Actunaute accro
 
Messages: 15713
Inscription: 27 Avr 2005, 22:20
Localisation: Bled Kikkèh.

Messagepar Jack Burton » 04 Fév 2007, 16:42

ثل تلك التي وجدت فيه الذرة ونظرية التطور


La je suis d'accord ! Car Dherra est grain et non atome vue que le grain (de sable par ex) est la chose la petite qu'on pouvait trouvé en arabie et que surtout une des choses les plus petites qu'on puisse voir à l'oeil nu.

Il faut lire le coran comme aurait pu le lire et le comprendre un type de 7em siècle, là à mon avis on pourra s'approcher du sens original, enfin c'est ma vision des choses...Mais ce que j'en suis sûr, c'est qu'il faut pas utilisé le sens contemporain des mots.
Avatar de l’utilisateur
Jack Burton
Super Moderateur
 
Messages: 3277
Inscription: 12 Nov 2006, 14:19
Localisation: 3nd el Kahwaji !

Messagepar Algérien » 04 Fév 2007, 16:46

Si tu veux lire des textes un peu approfondis sur ce phénomène, je t'invite à lire les ecrits de Sayed El Qemni ( même si je ne partage pas tout ce qu'il dit, mais il a des idées qu'on doit respecter ).
Avatar de l’utilisateur
Algérien
Actunaute accro
 
Messages: 15713
Inscription: 27 Avr 2005, 22:20
Localisation: Bled Kikkèh.

Messagepar Algérien » 04 Fév 2007, 16:51

Jack Burton a écrit:Il faut lire le coran comme aurait pu le lire et le comprendre un type de 7em siècle, là à mon avis on pourra s'approcher du sens original, enfin c'est ma vision des choses...Mais ce que j'en suis sûr, c'est qu'il faut pas utilisé le sens contemporain des mots.


Je ne suis pas tout à fait contre cette logique et comme argument :

- Si un grand Sahabi était là aujourd'hui, est ce c'est son jugement qui serait correct ou celui d'un imam contemporain ??? ( Moi je dirais c'est plutot celui du Sahabi ).

Ce sahabi : Est ce qu'il connait notre langage contemporain ??? Sans doute non.

Je ne dis pas que les Sahabas ne se trompent pas, non, mais en ce qui concerne la terménologie, il faut se baser sur celle de l'époque de la révelation.
Avatar de l’utilisateur
Algérien
Actunaute accro
 
Messages: 15713
Inscription: 27 Avr 2005, 22:20
Localisation: Bled Kikkèh.

Messagepar Algérien » 30 Mar 2007, 21:42

[right]بين الفقيه والفيلسوف: أركون مؤدلجاً


سعود البلوي*

"العقل لدى الفقيه هو في مسار النص، بينما هوَ لدى المفكر في مسار الشمس أي أنّ الفقيه يؤسس لمجتمع من الموالين تابع لسلطة النصّ، بينما المفكر هو مع الإنسان، الإنسان وحسب". بهذا المحور قُدّم الأستاذ علي الديري محمد أركون في محاضرته (قضية الأنسنة في المجتمعات الغربية والمسلمة المعاصرة) التي أقيمت ضمن مهرجان الثقافة الذي اختتم مؤخراً في مملكة البحرين. وكانت فرصة ثمينة أن أتمكن من حضور "درس" فلسفي يقدمه أستاذ الفكر الإسلامي في جامعة السوربون سابقاً الذي هو أبرز المفكرين العرب اليوم، وذلك في مركز الشيخ إبراهيم آل خليفة للثقافة والبحوث الذي تشرف عليه-مشكورة- الشيخة الدكتورة مَي آل خليفة.
فخلال أكثر من ساعة ونصف قضاها أركون وقوفاً دون أن يجلس، وبدا فيها متجلياً يتحدث بحماسة عن أهمية "الأنسنة" التي أخذت جل وقته ومعظم حياته كمفكر حيث بدأ اهتمامه بها منذ أن كان طالباً في المرحلة الثانوية بالجزائر. وقبل البدء في سرد أهم النقاط التي تحدث عنها أركون في محاضرته أُشير إلى أنني سأعتمد-إضافة إلى الذاكرة- تغطية الزميلة "الأيام" البحرينية لتلك المحاضرة. إذ بدأ المحاضر بالثناء على مركز الشيخ إبراهيم والقائمين عليه لما يقدمونه من خدمة للثقافة ثم تحدث موضحاً المقصود بالأنسنة التي تعني (اهتمام الإنسان بالإنسان وحمايته واحترام كرامته والرفع من شأنه في جميع ميادين الحياة الإنسانية) وهي تمثّل موقفاً فكرياً يجمع بين جميع ميادين البحث العلمي، إذ لا يستقيم التفكير ويبدع إلا إذا أسس على معلومات محققة علمياً، وممارسة العلم التي تغذي العقل بهذه المعلومات المحققة لا بالأساطير الخيالية. مشيراً إلى قول أبي حيان التوحيدي "إنّ الإنسان قد أشكل عليه الإنسان".
وقال أركون إن مجتمعاتنا العربية، التي ترزح اليوم تحت وطأة الجهل المفروض في مؤسسات التعليم، لا تزال تجهل مفهوم الأنسنة وأنها نسيت أن الأنسنة قد وُجدت في السياقات العربية والإسلامية وتحت رعاية الإسلام والدولة الإسلامية في القرنين الثالث والرابع الهجريين، وذلك في مجتمعات شهدت توترات كثيرة بين المواقف الأنسنية والمواقف الدينية، ورغم ذلك ساعدت هذه التوترات في تلك الفترة الموقف الأنسني. ويستدل على انتشار الفكر الأنسني في تلك الفترة بأن الفقيه أبوحامد الغزالي لجأ إلى تأليف كتابه (?إحياء علوم الدين) لأن بعض المفكرين فكروا أن التيار المعني بالعلوم العقلية قد طغى على تيار العلوم الدينية، وأن هذا التوتر بدأ في القرن الثالث عشر حين ألّف ابن قتيبة كتابه (أدب الكاتب) الذي حاول فيه جمع معلومات يجب أن يحيط بها الكتّاب، ويذكر أركون أنه على الرغم من أن ابن قتيبة تبنى بعض الأبعاد من الموقف الأنسني، أي ضرورة اقتناء المعارف الحديثة في ذلك الوقت، إلا أنه في الكتاب نفسه هاجم المعتمدين على المفكر الكبير والمعلم الأول (أرسطوطاليس) الذي ترك موسوعة فلسفية كبيرة باللغة السريانية. ويؤكد محمد أركون أن التاريخ قد تغيّر بعد ذلك وصار التيار الديني متغلّباً على التيار الأنسني في المجتمع العربي.
وهذا الأمر-برأيي- ما زال ممتداً منذ ذلك الحين حتى يومنا هذا الذي تراجعت فيه الأنسنة بشكل كبير حتى أصبح المفكر اليوم محل تهمة وخيانة بفعل الأيديولوجيا الدينية التي تحولت إلى سلطة تتوجه بالضغط المباشر وغير المباشر على مفكر اليوم الذي هو ذاته فيلسوف الأمس. وقد أشار أركون إلى هذه النقطة حين عرّج على تجربة أبي الوليد ابن رشد قاضي قرطبة في رسالته التي رد بها-بعد قرابة ثمانين عاماً- على رسالة الغزالي المعنونة بـ"فيصل التفرقة بين الإسلام والزندقة" وكانت رسالة ابن رشد حملت عنوان "فصل المقال فيما بين الشريعة والحكمة من اتصال"، حيث استبدل ابن رشد كلمة (الفلسفة) بـ(الحكمة) خوفاً على نفسه من الفقهاء الذين كانت سلطتهم واضحة في عصره.
ويذكر أركون أن ثمة تلاقياً حصل بين الإسلام والفكر اليوناني الفلسفي وأنّ الإسلام ليس من وقف ضد الفلسفة إنما الطبقات الاجتماعية والنزاعات خاصة بين الفقهاء وهم أصحاب الشرائع فيما بينهم، وبذلك فقد تحكّم الفقهاء على الساحة المعرفية، ولكن ليس كل مذاهب علم الكلام كانت منخرطة في هذا بل إن بعض المذاهب ومنها مذهب المعتزلة كان له بعض المواقف التي يقف فيها متأثراً بالعقل الفلسفي ومبادئه. ويقول إنه في القرن الثالث عشر توقف هذا التوتر بانتصار التيار الديني والفقهاء على التيار الفلسفي والمفكرين. ويرى أن المسلمين اليوم يقفون في عرض مشكلة خطيرة تتعلّق بأن ثمة ما يمكن أن يدعى "عرقلة معرفية" في أذهانهم، ويذكر أن مفهوم (باشلار) الذي أطلقه في الثلاثينات يمكن أن يطبّق على تفكير المجتمعات الإسلامية اليوم.
ويرى الفيلسوف الأخير هو ابن رشد الذي ترك موسوعة أعجب بها المسيحيون، متسائلاً لماذا لم تنتشر مؤلفات ابن رشد في العالم الإسلامي بينما تلقّاها المسيحيون في جامعاتهم الأوروبية؟ ويضيف أن اللغة العربية فقدت وستفقد الكثير مما اكتسبته من ثروة في المعجم الفلسفي والمناهج العلمية الفلسفية وهذا ما خسرناه لمدة طويلة وإننا إلى يومنا هذا لم نستطع استرجاع ما خسرناه. ومن أسباب غياب الموقف الأنسني في المجتمعات العربية المعاصرة-من وجهة نظره- هي الأنظمة السياسية التي استولت على الشعوب منذ ما سمي بحركات الاستقلال والتحرر، مؤكداً أنه على أي إرادة سياسية أن تتبنى التثقيف الأنسني للمجتمعات وذلك بتدريس كتب مثل كتب التوحيدي ومسكويه والرازي بدلاً من الكتب التي ليس لها قيمة لا في اللغة ولا في علم الاجتماع ولا في علم الإنسان.
بعد انتهاء المحاضرة تجسدت ثقافتنا العربية المأزومة بكامل معضلاتها الرافضة للفيلسوف والفلسفة؛ مما جعلني أصرّح في مداخلتي بعدم فهمي للخلط الحاصل بين الفلسفة والأيديولوجيا-الدينية والسياسية، وذلك حين بدأ بعض الحضور مداخلاتهم فوصف الدكتور منذر العياشي محمد أركون بأنه شخص (مؤدلج) يبحث عن أنصار لأفكاره، مؤكداً أنه لم يُضطهد من قِبل (محمد) النبي، بل إن من اضطهده هو بوش وبلير، فقال أركون إنه "متعوّد" على مثل هذا التحويل والتحوير للكلام ورد بعنف: عيب عليك أن تقول مثل هذا الكلام! وحاول الحضور التعريض بأركون من خلال (برنار لويس) وجائزته الأمريكية، ليرد أركون بالقول: أتحدث عن أفكاري وهاأنذا مسؤول عما يقوله ويفعله برنار لويس!
وتساءل آخر كيف يمكنه أن يثق بكلام أركون وهو ليس بفقيه؟! فهو لن يوصله إلى الله-كما قال- فرد أركون: إنْ كنتَ فعلاً تريد الوصول إلى الله فهذا هو الطريق، مؤكداً مرة أخرى أن الأنسنة والتفكير العقلي في هذه القضية هي ركيزة أساسية في الوصول إلى الله، وختم أركون محاضرته بجملة في غاية الأهمية حين قال إن "الأنسنة في النهاية هي وظيفة المجتمع المدني وليست وظيفة الدولة".

* كاتب سعودي[/right]



http://www.alwatan.com.sa/daily/2007-03 ... ters06.htm
Avatar de l’utilisateur
Algérien
Actunaute accro
 
Messages: 15713
Inscription: 27 Avr 2005, 22:20
Localisation: Bled Kikkèh.

Re: Mohamed Arkoune

Messagepar Cell » 03 Fév 2008, 16:56

http://fr.wikipedia.org/wiki/Mohammed_Arkoun

Je sais qu'on parle de penseurs Algériens, et j'aime bien les découvrir.

Quoi que mes informations sont maigres.. Tarik Ramadan qu'en pensez vous (le petit fils de Hassan El Banna je pense) ?

Juste un avis
Cell
 
Messages: 5237
Inscription: 28 Aoû 2006, 15:44

Re: Mohamed Arkoune

Messagepar Algérien » 03 Fév 2008, 17:26

A mon avis ( et je tiens à dire que je ne connais pas bien Tarik Ramadane ) Tarik Ramadane est un islamistes qui ne cherche pas les origines des pratiques dites islamiques, mais cherche à les justifier.

Si je ne me trompe pas, il est le beau fils de Hassen El Benna. Djamel El Benna ( frère de Hassen El Benna ), même s'il cherche souvent à justifier les idées de son frère Hassen ( circonstances politiques et sociales surtout ), il a toujours tendance à chercher l'authenticité de telle ou telle pratique et non seulement se limiter à la justifier ... comme le fait bien Tarik.
Avatar de l’utilisateur
Algérien
Actunaute accro
 
Messages: 15713
Inscription: 27 Avr 2005, 22:20
Localisation: Bled Kikkèh.

Re: Mohamed Arkoune

Messagepar Jack Burton » 06 Fév 2008, 16:57

Tarik Ramdane...un parleur, beau à l'occasion...dans la droite lignée des anciens sophistes.
Avatar de l’utilisateur
Jack Burton
Super Moderateur
 
Messages: 3277
Inscription: 12 Nov 2006, 14:19
Localisation: 3nd el Kahwaji !

Re: Mohamed Arkoune

Messagepar Cell » 06 Fév 2008, 18:39

Oui c'est ce que je me disait aussi, c'est un beau parleur qui cherche toujours des arguments et par la force de la formulation des phrase qui les choissis intelligemment pour s'évader des faits accomplis, face à ses interlocuteurs.
Cell
 
Messages: 5237
Inscription: 28 Aoû 2006, 15:44

Suivante

Retourner vers Religions, Idéologies et Philosophie



Qui est en ligne

Utilisateurs parcourant ce forum: Aucun utilisateur enregistré et 0 invités